يكاد يكون التطرف بما يتضمنه من اشكال ومظاهر من اشد المهددات واكثرها خطورة على الأمن الوطني، ذلك ان التطرف قد يتحول من مجرد فكر الى سلوك ظاهري او عمل سياسي يلجأ الى استخدام العنف وسيلة لترجمة افكاره التي يؤمن بها او اللجوء الى الإرهاب النفسي او المادي ضد كل من يقف عقبة في طريق تحقيق تلك المبادئ والأفكار التي ينادي بها، فالتطرف عادة يبدأ فكريا من خلال الانغلاق على فكرة او مجموعة من الافكار مع غياب المرونة في تقبل او حتى مناقشة الافكار والآراء الاخرى، يعقبه التطرف الانفعالي وفيها تكون مشاعر الشخص وانفعالاته باتجاه معين يتحمس له دون اي تفكير، ويترجم في النهاية الى التطرف السلوكي متمثلا في التعدي على حقوق الآخرين وإرغامهم على الإذعان له.
وعلى هذا فان التطرف والغلو في جميع صوره لابد وان يسبقه نوع ما من التلوث والتخريب الفكري المتمثل في زرع افكار مدمرة تؤدي في النهاية الى فقدان الإرادة والتهور والعصبية المفرطة والعدوانية التي تدمر الفرد والمجتمع، مثلما ان التورط في الانحرافات السلوكية لابد ان يكون بالضرورة الحتمية قد سبقه تبني الفرد افكار منحرفة ادت الى الافعال التخريبية بصورتها المادية او المعنوية.
برأيك ما العوامل المؤدية الى التطرف بشكل عام وفي مجتمعنا بشكل خاص؟ وما آليات مواجهة واحتواء التطرف العنيف التي نحتاجها؟

عرض التعليقات السابقة عرض التعليقات السابقة
  • Administration
    على الرّغم من صعوبة تحديد مفهوم معين للتطرف إلا أنه يمكننا تعريفه على أنه مصطلح يعبر عن سلوك الفرد وردود أفعاله تجاه مجموعة من المواقف الإجتماعية، وهذا مبني بشكل مباشر على معتقدات الجماعة التي ينتمي إليها حيث تجده في أغلب الأحيان يعمد إلى أن ينسب الفضل والخير كله لهذه الجماعة، وبالمقابل فهو يعمد إلى إلصاق الكفر والشر والفساد وكل ما هو سيّء بكل الجماعات الأخرى والأشخاص المخالفين ومعتقداته – حتى ولو كان على علم بصلاحهم -، وهنا تكمن بؤرة الشر والمنطلق الأول للشقاقات والمنازعات بين مختلف الأطياف.
    2019-03-12 17:38:36 · إعجاب · 0
  • Administration
    لا سبيل للقضاء على الطرف إلا بالعلم والإيمان لنواجه الجهل والكفر المنتشر في كثير من بلادنا العربيه
    2019-03-12 17:41:28 · إعجاب · 0
  • إدارة الموقع
    تتنوع الأسباب المؤدية إلى انبثاق هذه الظاهرة التي أصبحت بمثابة آفة مجتمعية يصعب التخلص منها، ولغايات تبسيط فهمها يمكن تصنيفها إلى مجموعة من الفئات وهي:

    أسباب بيولوجية: وهي أسباب منبثقة من محيط الأسرة التي نشأ فيها الفرد المتطرف، فتجده قد عانى من صدمة نفسية في سن معين، أو قد عاش مرارة فقد أحد الأبوين في سن مبكرة، وهذا بدوره يجعله رافضاً للانضواء تحت أي شكل من أشكال السلطة، وأكثر ميولاً لتكوين جماعات مع أشخاص من الفئة العمرية نفسها دون أن تكون خاضعة لأي نوع من القوانين.
    2019-03-13 10:24:04 · إعجاب · 0
  • إدارة الموقع
    أسباب نفسية: يقصد بهذه الأسباب أن يعاني الفرد المتطرف من اضطرابات عصبية، أو اضطرابات في الشخصية وهنا يصبح التطرّف بالنسبة له بمثابة طوق الخلاص الذي يساعده في الخروج من دوامة القلق والاكتئاب التي تسيطر على حياته وتفكيره.
    أسباب اجتماعية: ويقصد بها أن ينشأ الفرد ضمن بيئة مجتمعية تتسم بالفقر والمستوى المعيشي المتدني، ما يزعزع وحدة العائلة في أوقات الشدة ويدفع بأفرادها للجوء إلى طريق التطرّف.
    2019-03-13 10:24:20 · إعجاب · 0
  • إدارة الموقع
    أسباب دينية: وهو أن يعيش الفرد في وسط مناقض لنفسه، فيتعلم من رجال الدين أن السرقة حرام على سبيل المثال، وأن الرشوة حرام وما إلى ذلك، ويخرج إلى العالم الحقيقي ليصدم بالتناقض الواضح وانتهاك كل ما كان يعتبره محرماً، فيدخل في دوامة تدفعه ليصبح أكثر عدوانية وتعصباً.
    2019-03-13 10:30:07 · إعجاب · 0