تيم كوك: على شركات التكنولوجيا تحمل مسؤولية "الفوضى" التى أحدثتها


فى خطاب ألقاه أمام جامعة ستانفورد، طالب الرئيس التنفيذى لشركة أبل" تيم كوك" بعض شركات التكنولوجيا أن تتولى بشكل أساسى المسؤولية عن "الفوضى" التى أحدثتها مع مرور الوقت، ورغم أن كوك لم يشر إلى الشركات بالاسم، فقد أشار خطابه إلى الشركات التى عانت من اختراق البيانات، وانتهاكات الخصوصية.

ولم يتحدث كوك فقط عن خطابات الكراهية، وانتشار الأخبار المزيفة، والمعلومات الخاطئة والمزيد، ولكنه قال أيضًا أن بعض شركات وادى السيليكون عملت كمصانع للفوضى، وقال كوك أنه "فى الآونة الأخيرة، انتشر الكثير من اختراق للبيانات، وانتهاك للخصوصية، والأخبار مزيفة"، كما ناقش كوك آرائه حول أمن البيانات، كما انتقد هذه الشركات التي لم يشر لها صراحة

وقال كوك لخريجى جامعة ستانفورد: "يبدو فى الآونة الأخيرة أن هذه الصناعة أصبحت معروفة أكثر بالابتكار الأقل نبلاً - الاعتقاد بأنه يمكنك المطالبة بالائتمان دون قبول المسؤولية، نحن نرى ذلك كل يوم الآن مع كل خرق للبيانات ، كل خرق للخصوصية ، تحولت كل عمياء عن خطاب الكراهية ، والأخبار المزيفة تسمم محادثتنا الوطنية ، والمعجزات الخاطئة فى مقابل قطرة واحدة من دمك، وسواء كنت ترغب فى ذلك أم لا ، ما تقوم بإنشائه وما تقوم بإنشائه ، حدد من أنت، من الجنون بعض الشيء أنه يجب على أى شخص أن يقول هذا ، ولكن إذا قمت ببناء مصنع للفوضى ، فلن تتمكن من تجنب المسؤولية عن الفوضى".

وأكد على أن الخصوصية هى ميزة أساسية لـ آيفون، وركز على التحديثات الأخيرة لميزة " تسجيل الدخول باستخدام أبل" التى ينافس بها جوجل وفيس بوك بأنها أكثر أمانًا وخصوصية للمستخدمين، وأضاف "إذا قبلنا أنه يمكن تجميع كل شيء فى حياتنا وبيعه وحتى تسريبه فى حالة حدوث اختراق، فإننا نفقد أكثر من البيانات، إننا نفقد الحرية كبشر".