لا تستقيم الحياة ولا تكتمل دون الأصدقاء، فهم السند الحقيقي والملجأ الآمن عند التعرض للضرر، لكن لأن يكون الصديق وفيا ومخلصا يشعرك غيابه بالفقد، لا بد أن ينتقيه وفق أسس ومعايير معينة، حتى يصبح عونا حقيقيا، ومن حسن الحظ أننا نستطيع اختيار الرفقاء، إذ يولد المرء وله أب وأم وأخوة، لكنه يكوِّن أصدقاؤه عبر مراحل حياته المختلفة، وفق الصفات التي يرغب في مصادقة أصحابها، لهذا ينبغي التريث عن انتقاء الأصدقاء.
ما الأسس التي ينبغي اتباعها كقاعدة أولية عند اختيار أي صديق؟

عرض التعليقات السابقة عرض التعليقات السابقة
  • إدارة الموقع
    يجب اختيار الصديق الذي يبقى مع صديقه في وقت المحن؛ فأغلب الأصدقاء يتواجدون خلال أوقات الرخاء والفرح، إلا أن الأصدقاء الحقيقيين هم من يقفون جنب أصدقائهم في الأوقات الصعبة، ومن الصعب أن يقف الأصدقاء بجانب بعضهم في أوقات المحن؛ لهذا ينبغي اختيار الصديق ذي الشخصية القوية، الذي يمكن اللجوء إليه لطلب المساعدة، والحصول على المساعدة الحكيمة

    2019-07-08 12:44:50 · إعجاب · 0
  • إدارة الموقع
    هناك مجموعة من الصفات التي يجب أن يتحلى بها الصديق الجيد ومنها: يدعم صديقه دائماً، ولا يحكم عليه. يحترم صديقه، ولا يجرح مشاعره. تكون صحبته ممتعة، ويضحك مع صديقه. يمكن الثقة به، ويستمع لمشاكل صديقه، ويخفف عنه عندما يبكي.

    2019-07-08 12:46:15 · إعجاب · 0
  • Administration
    الصديق الحقيقي هو الذي يضحى من أجل صديقه، فالتضحية شعور عطاء بالغ الإنسانية، ويعبر عن مقدرة من الحب والعطاء لا يمكن قياسها، من يمتلك صديقا مضحيا فقد حيزت له أسمى معاني الصداقة وأرفعها.
    2019-07-08 21:31:35 · إعجاب · 0
  • Administration
    وعلينا أن نتذكر دائما قول رسول الله صلى الله عليه وسلم:"المرء على دين خليله فلينظر أحدكم من يخالل"
    2019-07-08 21:33:04 · إعجاب · 0
  • Nooreddin
    موضوع رائع
    2019-07-09 14:30:44 · إعجاب · 0
  • Nooreddin
    موضوع رائع
    2019-07-09 14:31:28 · إعجاب · 0