من المعروف لدينا جميعًا أن من المشاكل الأساسية لدى المجتمع البشري مشكلةَ الدخل الفردي والجماعي، وتحقيق التكافؤ بين الدخل والإنفاق، وبالطبع تنعكسُ تلك المشكلة على الأسرة بصورةٍ مباشرة، لكن الأمر يختلفُ بين أسرة تعيش في مجتمع يتمتَّع بمزيد من الرفاهية، وأسرةٍ تعيش في مجتمعٍ يقع تحت ضغوط سياسية واقتصادية ومعيشية يومية؛ كمجتمعنا العربي.
فلقد أصبح من المعتاد علينا أن نسمعَ أخبارًا متسلسلة لزيادةٍ في الأسعار وغلاءٍ في السِّلع اليومية، وهذا بالطبع يُضيفُ نوعًا من الإرهاق على كاهلِ أرباب الأُسَر العربية؛ مما يتسبب في مشاكل اقتصادية واجتماعية عدة.
إذًا الأغلبية العظمى من الأسر العربية تُعاني عجزًا حادًّا في الميزانية، ويرجع هذا لأسباب كثيرة؛ منها تدنِّي مستوى الدخل، والارتفاع الدائم في الأسعار، إلى جانب العديد من الأسباب، وبالطبع تلك الضغوط المعيشية تُؤثِّر على استقرار الأسرة وسعادتها.
برأيك ما الأفكار والحلول التي تساعد الأسرة العربية على مواجهة التحدي القائم بينها وبين ضعف الميزانية؟

عرض التعليقات السابقة عرض التعليقات السابقة
  • Administration
    من طرق مواجهة الغلاء وضبط الميزانية في الأسر العربية التعاون بين الزوج والزوجة في وضع ميزانية المنزل، الاتفاق على شخص واحد منهم يقوم بمهمة الشراء حتى لا تتكرر الأغراض، ترتيب الأولويات لمعرفة ما يمكن الاستغناء عنه، كتابة ما يتم صرفه يوميا لمتابعة الميزانية
    2019-05-15 22:19:26 · إعجاب · 0
  • Administration
    ولا ننسى الصدقة، فالصدقة من أسباب البركة في الرزق
    2019-05-15 22:20:00 · إعجاب · 0
  • Administration
    عن أبي هُريرة  قَالَ: قالَ رَسُول اللَّه ﷺ: مَا مِنْ يَوْمٍ يُصبِحُ العِبادُ فِيهِ إِلَّا مَلَكَانِ يَنْزِلانِ، فَيَقُولُ أَحَدُهُمَا: اللَّهُمَّ أَعْطِ مُنْفِقًا خَلَفًا، وَيَقُولُ الآخَرُ: اللَّهُمَّ أَعْطِ مُمْسِكًا تَلَفًا.
    2019-05-15 22:24:08 · إعجاب · 0
  • إدارة الموقع
    بعض النصائح الاقتصادية المهمَّة الخاصة بتدبير الميزانية للأسرة العربية:

    • كتابة ما تم صرفه خلال اليوم الواحد؛ وذلك لاكتشاف المصروفات الزائدة أولًا بأول.

    • معرفة دخل الأسرة، وبيان ما يستوجب إنفاقه وما يستوجب توفيره.

    • مراعاة وجود جزء، ولو بسيطًا كل شهر، وذلك للمستجدات والضروريات.

    • تقسيم احتياجات الأسرة للملابس وَفْقًا لموسم الصيف والشتاء فقط.

    • تقسيم المبلغ المخصَّص للموادِّ الغذائية كل أسبوع، وليس كل شهر.

    • تدوين بيان شهري يتضمن الدخل والاحتياجات الضرورية.

    • تدوين شهري للمصروفات الخاصة بتعليم الأبناء.
    2019-05-16 13:04:41 · إعجاب · 0
  • إدارة الموقع
    من الطبيعي جدًّا أن يُقبل الإنسان على الاستهلاك بصفتِه سلوكًا عاديًّا وطبيعيًّا لأي إنسان؛ وذلك للمحافظة على وجوده وتلبية حاجاته، ولكن إذا تعدَّى الاستهلاك الاحتياجاتِ المطلوبة، يكون بذلك استهلاكًا سلبيًّا، تعدَّى مرحلة الحاجة المعقولة والمبرَّرة من سلع وخدمات أساسية إلى سلع أخرى كَمَالية وترفيهية، وبكميات وأنواع كثيرة، ويعد بذلك تبذيرًا وخطأً محظورًا، وبالتالي من الواجب على الأسرة العربية التفرِقة بين الحاجات الضرورية والرغبات غير الضرورية؛ وذلك لمنع إنفاق الأسرة مالَها في غير ما ينفع، وللحد من النزعة الاستهلاكية الخاطئة.



    ويتمثَّل علاج الاستهلاك السلبي في ترشيد الاستهلاك ذاته، وهو ما يُعرف بتنظيم الاستهلاك؛ لذلك على الأسرة العربية أن تترك عاداتِها الاقتصاديةَ الخاطئة، وأن تتحكم في نفقاتها، ولتبدأْ بشراء الضَّروريات وتستغنِ عن الكماليات حتى يغنيها الله من فضله ومن كرمه.
    2019-05-16 13:05:02 · إعجاب · 0