دراسة: أطفال الآباء المنفصلين أكثر عرضة لزيادة الوزن
كشفت دراسة علمية حديثة أشرف عليها باحثون أمريكيون أن أطفال الآباء المطلقين أو المنفصلين هم أكثر عرضة لزيادة الوزن.

ووفقاً لموقع صحيفة "ديلى ميل" البريطانية، قام العلماء بتتبع مؤشر كتلة الجسم (BMI) لحوالى 7500 شاب قبل عيد ميلادهم الأول وحتى بلوغهم 11 عامًا.

واكتشفوا أن متوسط ​​مؤشر كتلة الجسم للأطفال الذين كانت أمهاتهم وآباءهم لا يزالون معًا في نهاية الدراسة هو "19"، وفي المقابل ، كان 19.5 للأطفال الذين آبائهم منفصلين عنهم.

واقترح الخبراء أن الأطفال في المنازل التى تعانى من الانفصال هم أكثر عرضة لتناول الطعام بشكل غير صحي لأن آبائهم لديهم وقت أقل لإعداد وجبات صحية.

وتم الحصول على البيانات من دراسة الأتراب الألفية ، التي تتبع حياة بعض الأطفال المولودين بين عامي 2000 و 2002.

تم تسجيل أول مؤشر كتلة الجسم عندما كان عمر الأطفال حوالي تسعة أشهر، ثم تكررت في سن الثالثة والخامسة والسابعة والحادية عشرة والرابعة عشر.

وفي الوقت نفسه، حلل الباحثون أيضًا البيئة الأسرية لكل طفل ، مثل الحالة الزوجية لوالديهم، وكان حوالي خمس الأطفال تعرضوا لفصل الوالدين.

واكتشفوا أن الارتباط قوي بشكل خاص للأطفال الذين رأوا والديهم منفصلين أو مطلقين قبل بلوغهم السادسة من العمر.

وأضاف الباحثون أن الأطفال الذين يعانون من السمنة المفرطة هم أكثر عرضة لإكتساب الدهون عند البلوغ وبالتالي يكونون عرضة للإصابة بمرض السكري من النوع 2 ، وأمراض القلب أو السرطان.